أثارت لعبة مريم، مؤخرًا جدلا واسعا في السعودية، وتصدر وسم اللعبة ترند على موقع التواصل الاجتماعي تويتر خلال اليومين الماضيين، حول مدى تأثيرها وما تقدمه من تفاصيل تحتاج إلى إجابات تطرحها على لاعبيها قد تتطرق إلى أسئلة سياسية في مضمونها.

 

وخلقت اللعبة مخاوف من مغردين حللوا إمكانية أن تكون اللعبة هدفاً لـ”اصطياد معلومات شخصية للاعبيها أو جوالاتهم وملفاتها التي قد تدخل إليها أثناء اللعب.

 

وشبه مبرمجو تقنية في السعودية، اللعبة بلعبة الحوت الأزرق التي ظهرت في فرنسا وروسيا في فترة سابقة، إذ يقال إنها تسببت في انتحار 150 مراهقاً.

 

ووفقًا لـ”العربية.نت”، قال الخبير التقني ياسر الرحيلي، إن ما يثار حول اختراق اللعبة لجهاز الآيفون وعدم إمكانية حذف تطبيقها، هو أمر “مبالغ فيه، وغير صحيح”. وتعتمد طريقة اللعبة على البعد النفسي، حيث تستخدم مؤثرات صوتية ومرئية تثير جواً من الرعب في نفس مستخدمها.

 

وتعود قصة اللعبة إلى وجود طفلة صغيرة اسمها مريم، تاهت عن منزلها، وتريد المساعدة من المستخدم لكي تعود للمنزل مرة أخرى، وخلال رحلة العودة إلى المنزل تسأل مريم عدداً من الأسئلة منها ما هو خاص بها، ومنها ما هو سؤال سياسي، إلى جانب أسئلة خاصة بالمستخدم اللاعب.

 

بعدها تطلب منك الطفلة اللعبة أن تدخل غرفة معينة لكي تتعرف على والدها، وتستكمل معك الأسئلة، وكل سؤال له احتمال معين، وكل سؤال مرتبط بإجابة السؤال الآخر، وقد تصل إلى مرحلة تخبر فيها مريم أنها ستستكمل مع اللاعب الأسئلة في اليوم التالي. هنا يجب على اللاعب الانتظار مدة 24 ساعة حتى يستطيع استكمال الأسئلة مرة أخرى.

 

ومطور اللعبة على متابعة حثيثة بما يجري في مواقع التواصل الاجتماعي، حتى إنه قام بتطويرها لتخبر الجميع أنها “ليست الحوت الأزرق”، كما أنه يقوم بإضافة كثير من الأسئلة، وانتشرت اللعبة بدأ في المتجر الإلكتروني “آبل”، يوم 25 يوليو الماضي، ومساحة اللعبة هي 10 ميغابايت فقط.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here